اتصالات وتكنولوجيا

مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي يطلق «AI71»… شركة الذكاء الاصطناعي المعنية بتعزيز التحكم اللامركزي بالبيانات للقطاعين العام والخاص على مستوى العالم

  • شركة AI71 مصممة بالاستناد إلى نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي “فالكون
  • الشركة الجديدة ستغطي في أعمالها مختلف استخدامات الذكاء الاصطناعي، وستركز في مراحلها الأولى على القطاعات الطبية والتعليمية والقانونية

ابوظبي : جلف تك نيوز

أعلن مجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي عن إطلاقه شركة الذكاء الاصطناعي الجديدة «AI71»، الخطوة التي تبني على جهوده الواسعة في تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي. وتستند الشركة الجديدة إلى نماذج الذكاء

الاصطناعي المبتكرة “فالكون” التي طورها معهد الابتكار التكنولوجي، كما تعتزم التركيز على مجالات متعددة لتقديم حلول وخيارات غير مسبوقة للشركات والمؤسسات العالمية في مجال التحكم في البيانات عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي لتعزيز مستوى الخصوصية.

وتم إطلاق الشركة الجديدة من قبل سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ورئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وبحضور عدد من الوزراء ومجموعة من ممثلي الشركات التكنولوجية العالمية الرائدة. 

وبعد أن قام معهد الابتكار التكنولوجي، التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة، بتطوير النموذج اللغوي الكبير “فالكون” بإصداراته “7 بي” و”40 بي” و”180 بي”، ستتولى فينتشر ون، ذراع المجلس المعنية بأنشطة التسويق التجاري، مسؤولية نقل الشركة الجديدة إلى السوق وإطلاق أعمالها في مجالات متعددة بدءاً بالقطاعات الطبية

والتعليمية والقانونية. وستعمل الشركة الجديدة على إتاحة الوصول إلى قواعد بيانات ضخمة تشمل مجموعة واسعة من الشرائح السكانية ويمكن توظيفها في استخدامات متعددة في هذه القطاعات، ومن المتوقع أن تقدم «AI71» قيمة استثنائية ستميزها عن غيرها في سوق الذكاء الاصطناعي التنافسي، وعلى رأسها إمكانية توظيف البنى التحتية الرقمية في سوق دولة الإمارات.

وفي ضوء التوسع الكبير والسريع لمشهد الابتكار وصعوبة مواكبته في الكثير من الأحيان من جانب الأطر التنظيمية والتشريعية، فإن الهيكلية المرنة المتبعة لدى حكومة دولة الإمارات في اتخاذ القرارات تساهم في تعزيز عمل الشركة الجديدة بشكل فريد للاستفادة من تطورات الذكاء الاصطناعي على الساحة العالمية والاستغناء عن الإجراءات المعقدة المرتبطة غالباً بمثل هذه التطورات.   

ومن المقرر أن تبني «AI71» العديد من الشراكات التي ستمكن عملائها من توظيف نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها والاستفادة من إمكانية الوصول إلى قواعد البيانات المتطورة التي تضمن تقديم أداء رفيع لتكنولوجيا الذكاء

الاصطناعي التوليدي. والأهم من ذلك أن الشركة ستتيح لعملائها  ملكية البيانات اللامركزية، مما يسمح للعملاء بالتحكم في بياناتهم الخاصة.   توفر هذا الميّزة معايير جديدة للخصوصية والأمان، وسيكون بمثابة تمييز لمشاريع الذكاء

الاصطناعي حيث تكون سيادة البيانات أمرًا بالغ الأهمية. كما ستغير هذه الميّزة قواعد اللعبة من حيث إمكانية الوصول إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي، لا سيما بالنسبة للمؤسسات والشركات الكبيرة والجهات الحكومية الأجنبية التي تسعى إلى الحفاظ على خصوصية بياناتها.  

وتتبع شركة «AI71» نهجاً ابتكارياً مبني على مبدأ شمولية تقنيات الذكاء الاصطناعي وإتاحتها لشريحة واسعة من الجماهير وعدم حصره بأيدي قلة من المؤسسات، وذلك بهدف دفع عجلة الابتكار الإبداعي. وتسعى الشركة أيضاً إلى ترسيخ مكانة أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة ودورها الريادي في مجال الذكاء الاصطناعي وتعزيز الاقتصاد المعرفي في البلاد.

ومن جانبه، قال سعادة فيصل البناي، الأمين العام لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة: “لا يقتصر التعاون في دولة الإمارات العربية المتحدة على كونه مجرد فكرة، بل نعتبره جزءاً لا يتجزأ من منهج عملنا. تستند «AI71» إلى نماذج فالكون للذكاء الاصطناعي التوليدي لدعم وتمكين المطورين من القطاعين العام والخاص حول العالم من خلال منحهم

الاستقلالية في التحكم ببياناتهم وتعزيز خصوصيتهم. كما أن ميزة الوصول إلى قواعد البيانات المركزية في دولة

الإمارات تعد جانباً محورياً في تعزيز استخدام وتوسيع نماذج الذكاء الاصطناعي لدينا وتحقيق رسالة شركة «AI71». ومع مضينا في هذا المجال، فإننا أيضاً نؤكد التزامنا الراسخ تجاه توفير نماذج فالكون بصورتها مفتوحة المصدر بهدف تعزيز الفائدة للجميع وتوفير موارد البيانات القيّمة”.

ويذكر أن شركة «AI71» ستركز في مراحلها الأولى على المجال الطبي، بحيث ستسعى إلى بناء القدرات في إجراء التشخيصات ودعم اتخاذ القرارات الطبية المهمة، الأمر الذي سيؤدي دوراً كبيراً في تعزيز مستوى الدقة والكفاءة في التعامل مع المرضى، كما ستحظى القطاعات التعليمية والقانونية بقيمة كبيرة من خلال إدماج تقنيات الذكاء الاصطناعي فيها، الأمر الذي يؤثر ذلك إيجاباً من خلال إيجاد الحلول الجديدة لدعم التنمية المجتمعية.

“تعمل شركة «AI71» مع سبعة شركاء ضمن منظومة العمل”

وهي دائرة التمكين الحكومي أبوظبي، التي تجمع أكثر من 30 جهة حكومية ضمن إطار التحول الرقمي، ومكتب الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، لدعم تبني الحلول ، وشركة وورلد وايد تيكنولوجي للمشاركة في تطوير حلول الذكاء الاصطناعي المتكاملة داخل الشركة، وشركة CNTXT لتقديم خدمات تصنيف البيانات، وشركة

Hub71  لجذب وتوسيع نطاق الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، وشركة بي دبليو سي  الشرق الأوسط لتغطية جانب حالات استخدام المستخدمين، بالإضافة إلى شركة AWS التي ستعنى بتوفير قدرات الطاقة الحاسوبية.

مع تأثير الذكاء الاصطناعي على كيفية الحياة والعمل في المستقبل المنظور، تتطلع الشركة المنشأة حديثًا إلى تنمية عروضها للمؤسسات بناءً على طلب القطاع وتسهيل نشر الذكاء الاصطناعي على نطاق واسع.  تمثل شركة «AI71» فرصة لقيادة التغيير منظومة العمل في مجال الذكاء الاصطناعي أولاً في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

وبينما تستعد شركة «AI71» لإحداث نقلة كبيرة في عمل العديد من الشركات والصناعات والجهات الحكومية، من المرتقب أن تقدم شركة فينتشر ون المزيد من المجالات في ضوء تزايد النمو من مختلف القطاعات.

حملات علاقات عامة ونشر صحفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى